الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

التخدير الموضعي (التخدير فوق الجافية)


التخدير الموضعي (التخدير فوق الجافية)

ما هو التخدير الموضعي؟
هو شكلٌ من أشكال تسكين الألم الأكثر استخداماً من قبل الأمهات الحوامل خلال عملية المخاض والولادة.

يقوم هذا النوع من التخدير بحجب الألم في منطقة معينة من الجسم عن طريق حجب التدفعات العصبية أسفل العمود الفقري. ومن ثمة، يقل إحساس الأم في النصف الأسفل من الجسم، مع بقائها واعية وغير متألمة.

وتتضمن فوائد هذا التخدير الموضعي:

  • الحد من التوتر والقلق أثناء عملية المخاض والولادة
  • فرصة الاسترخاء والنوم خلال تلك العملية
  • تسهيل الولادة عندما تُبطئ هرمونات القلق من انقباضات الرحم

هل هو مؤلم؟
سوف يقوم الطبيب بشرح تفاصيل إجراءات التخدير الموضعي بالكامل في حال استلزم ذلك. ويبادر الطبيب بتخدير المنطقة بمُخدر موضعي قبل إدخال الإبرة، حيث تشعر بعض الأمهات بوخزة بسيطة أو ضغط أو انزعاج خفيف خلال ذلك، بينما لا يشعر البعض الآخر بشيء.

كيف يُباشر هذا التخدير؟
يتم عن طريق طبيب التخدير.
وتوضح الخطوات التالية إجراءات التخدير:

  • يُطلب منك إما الجلوس أو الاستلقاء على جانبك
  • يتم حقن كمية صغيرة من المخدر الموضعي للحد من أي انزعاج
  • تُدخل الإبرة في المساحة الموجودة أسفل الظهر ويتم إدخال أنبوب صغير (قسطرة) عبر الإبرة
  • تُزال الإبرة وتُثبت القسطرة في مكانها

متى أخضع لهذا التخدير الموضعي؟
بإمكان طبيب النساء أو طبيب التخدير مساعدتك في بيان ذلك عندما يحين الوقت.

ويُفضل الخضوع للتخدير الموضعي خلال "المرحلة الفاعلة" لعملية المخاض، والتي عادةً ما تكون عند اتساع عنق الرحم بواقع 3-4 سم، مع وجود انقباضات منتظمة.

تطلب بعض الأمهات الحوامل الخضوع لهذا التخدير عند الوصول إلى المستشفى مباشرةً، بينما تفضل الأخريات الانتظار حتى وقتٍ لاحق. هذا ويُمكن إدخال وتفعيل المُخدر الموضعي متى بدأت آلام الولادة.

كم من الوقت يلزم لظهور تأثير التخدير الموضعي؟
يعتمد ذلك على كمية وتركيز الجرعة.

وقد يبدأ تأثير أي جرعة من 10-20 دقيقة بعد الحقن، بحسب نوع التخدير الموضعي المستخدم.

هل تؤخر تلك الإجراءات من الولادة؟
تُبدي الكثير من الأمهات الحوامل قلقاً من احتمال إبطاء التخدير الموضعي للانقباضات ومن ثمة تأخير الولادة. ويكون ذلك صحيحاً إذا ما تم التخدير خلال المراحل الأولى من الولادة.

وقد يقرر طبيب النساء إعطاءك عقاراً يعمل على تسريع عملية الولادة.

هل التخدير الموضعي يضر بالجنين؟
يُعد هذا النوع من التخدير آمناً للجنين والأم على حدٍ سواء، وسوف يتم مراقبة الجنين عن كثب لضمان سلامته.

ويعتمد تأثير المخدر الموضعي على الجنين بالأساس على وضع الأم وصحتها.

هل يؤثر التخدير الموضعي على منطقة الظهر فيما بعد؟
تُبدي الكثير من الأمهات الحوامل قلقاً مما إذا كان لهذا التخدير أثر طويل المدى على منطقة الظهر. وبعكس الاعتقاد السائد، فإن هذا النوع من التخدير لا يُسبب أي ألم مُزمن في الظهر أو تشققات في العمود الفقري على المدى الطويل، حيث يتم إدخاله عبر طبقة من العضلات.

وتُظهر الدراسات أن الأمهات اللاتي يلدن طبيعياً بدون تخدير موضعي يتعرضن للإصابة بآلام الظهر بنفس النسبة. أما آلام الظهر التي تعاني منها الأمهات فعادةً ما تنجم عن الوضع السيء أثناء الرضاعة الطبيعية أو عند حمل أطفالهن.

هي يُسبب التخدير الموضعي الصداع؟
من النادر إصابة الأمهات الحوامل بالصُداع بعد الخضوع للتخدير الموضعي. وسوف يُخطر طبيب التخدير الأم باحتمالية حدوث ذلك.

وفي حالة الإصابة بالصُداع الشديد، بإمكان طبيب التخدير تقييم الموقف، حيث أن بعض مُسببات الصداع قد تكون التوتر أو الإرهاق أو الحرمان من النوم أو حتى الصداع النصفي.

هل من الممكن أن يُسبب التخدير الموضعي الشلل؟
التخدير الذي يتم على يد طبيب تخدير متمرس لا يؤدي إلى أعراض جانبية طويلة المدى.

فإن لم يكن لدى الأم الحامل موانع من الخضوع إلى أساليب تسكين الألم، فإن التخدير الموضعي يُعد خياراً آمناً ويندر حدوث آثار جانبية عنه.

هل تستطيع أي سيدة الخضوع إلى تخدير موضعي؟
ليس جميع الأمهات الحوامل بإمكانهن ذلك.

فلا يُنصح بالتخدير الموضعي للأمهات الحوامل اللاتي تعانين من:

  • انخفاض غير طبيعي في ضغط الدم
  • اضطرابات النزيف
  • عدوى بالدم
  • عدوى بالجلد قرب موضع الجقن
  • الحساسية من التخدير الموضعي

كما قد لا يُسمح للأمهات الحوامل ممن يتعاطين عقاقير مُخففة للدم الخضوع لتخدير موضعي، ويجب استشارة طبيب النساء في هذه الحالة.

هل صحيح أن التخدير الموضعي يقل تأثيره لدى السيدات ذوات الوزن الزائد؟
لا يوجد فرق في تسكين الألم بين الأمهات ذوات الوزن العادي وغيرهن من صاحبات الوزن الزائد.

ولكن قد يجد طبيب التخدير صعوبة أكبر في مباشرة التخدير الموضعي بسبب الأنسجة الدهنية. ولكن متى تم إدخال الإبرة، فإن المُخدر يعمل كما ينبغي.

هذا ويقوم أطباء التخدير باستخدام أطوال مختلفة من الإبر للتعاطي مع معدلات الأنسجة الدهنية المتباينة من سيدة إلى أخرى.

هل يمكن استخدام المخدر الموضعي في حال اختياري الولادة القيصرية؟
قد تحتاج بعض الأمهات ممن بدأن بمُخدر موضعي للولادة إلى الخضوع لولادة قيصرية، في حال تعرضت الأم أو الجنين إلى المخاطر أو إذا تعثرت عملية الولادة.

إذا كان المُخدر الموضعي يعمل جيداً، فسوف يقوم طبيب التخدير بمباشرة المزيد من العقاقير عبر القسطرة لزيادة التخدير وجعله كافياً لإجراء الجراحة.

أما إذا كان طبيب التخدير غير مطمئن لمباشرة التخدير الموضعي، فقد يلجأ إلى خيار المُخدر الفقري أو التخدير الكُلي.

هل سوف أشعر بشيء أثناء العملية؟
بغض النظر عن نوع المُخدر المستخدم خلال العملية القيصرية، فإن الأم لا تشعر بأية آلام. وقد تكون بعض السيدات في وعيهن ولكنهن لا يشعرن بأي انزعاج.

وفي ساعة الولادة، سوف يخبرك الطبيب بنيته الضغط على بطنك للأسفل من أجل تسهيل عملية الولادة، ولن يُسبب لك ذلك أي ألم.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات