الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

ملاحظة العلامات المُبكرة للتوحد


ملاحظة العلامات المُبكرة للتوحد

كثيراً ما يتمنى آباء الأطفال المصابين بالتوحد لو أنهم لاحظوا علامات التوحد مُبكراً. فما هي العلامات الأولى للتوحد لدى الرُضع وكيف يُمكنك ملاحظتها؟

ما هو التوحد؟
يُمثل التوحد مجموعة من الاضطرابات التي تظهر على شكل عدد من الأعراض الشائعة. ويُمكن لتلك الأعراض أن تتسبب في تأخير التطور، بما في ذلك الكلام والتواصل واللعب والتفاعل والتعلُم بوجهٍ عام.

ما هي أعراض التوحد المُبكرة لدى الرُضع والأطفال؟

  • لا يُقدم الطفل على التواصل البصري عند الرضاعة أو بعدها
  • لا يبتسم عندما تبتسمين إليه
  • لا يستجيب إلى اسمه أو إلى صوت مألوف له
  • لا يتتبع الأشياء التي تقع في محيط 30 سم منه
  • لا يُحدث الأصوات التي تجذب انتباهك
  • لا يستجيب إليك عندما تحتضنيه أو تعتني به
  • لا يُقلد حركاتك أو تعبيرات وجهك
  • لا يقوم بالإيماء برغبته في أن تحمليه
  • لا يحب اللعب أو التواصل مع الآخرين الموجودين في بيئته المباشرة
  • لا يطلب المساعدة أو غيرها من الطلبات الأساسية

ما هي علامات التطور التي ينبغي أن ألاحظها لتحديد ما إذا كان طفلي مصاب بالتوحد؟
بينما ينمو كل طفل بوتيرة مختلفة، إلا أنه توجد بعض العلامات التطورية التي قد تتطلب المزيد من الفحص من قبل طبيب الأطفال في حال افتقار طفلك إليها.

  • عند 6 أشهر: غياب الابتسامة أو تعبيرات الفرح
  • عند 9 أشهر: عدم مشاركة الآخرين الأصوات أو الابتسامات أو تعبيرات الوجه الأخرى
  • عند 12 شهراً: عدم استجابة الطفل لاسمه
  • عند 12 شهراً: لا يحاول الطفل الكلام أو إصدار الأصوات
  • عند 12 شهراً: غياب الإيماءات مثل الإشارة إلى الأشياء أو مد الذراعين أو التلويح باليدين
  • عند 16 شهراً: غياب الكلمات المنطوقة
  • عند 24 شهراً: عدم القدرة على تكوين عبارات ثنائية الكلمات لا تتطلب التقليد أو التكرار

كيف يُشخص الطبيب الإصابة بالتوحد؟
في حال ارتاب طبيب الأطفال في إصابة طفلك بالتوحد فسوف يفحصه فحصاً دقيقاً، مع إجراء الاختبارات الجُسمانية والذهنية له، بالإضافة إلى تقييم الوزن والطول. كما قد يختبر الطبيب أيضاً وجود تسمم بالرصاص، حيث يستمر الأطفال المصابون بالتوحد في وضع الأشياء غير المناسبة في فمهم حتى عامهم الـ 3 أو الـ 5. قد تستوجب الفحوصات كذلك البحث في التاريخ العائلي والاختبارات الصبغية لبيان درجة الإصابة وشدتها.

هل من الممكن مداواة التوحد؟
بينما لا يوجد علاج للتوحد، إلا أن التشخيص الخاطئ قد يؤدي بالأبوين إلى الاعتقاد بتلاشي المرض لاحقاً. فقد أظهرت الدراسات الحديثة أن 38% من الأطفال المصابين بالتوحد قد "تم شفاؤهم" في مراحل لاحقة.

هذا ليس علاجاً، وإنما هو ببساطة خطأ تشخيصي، ولذلك تأكدي من الحصول على رأي ثانٍ أو ثالث في حال تم تشخيص طفلك بالتوحد.

لقراءة المزيد عن الإصابة بالتوحد يُمكنك الاطلاع على دليل التوحد.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات