الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

المفاهيم الخاطئه الصحية الـ 5 الأكثر شيوعاً


المفاهيم الخاطئه الصحية الـ 5 الأكثر شيوعاً

يصعب أحياناً تمييز المفاهيم الخاطئه من الحقائق فيما يتعلق بصحتك وصحة عائلتك. دعينا هنا نفصل بين ما هو حقيقي وما هو غير ذلك، حيث نُطلعك على النصائح الـصحية الـ 5 غير الصحيحة أو المبالغ فيها والتي كثيراً ما يتم تداولها.

المفهوم الخاطئ الأول: تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يُصيبك بالسمنة
لا يُهم الوقت الذي تتناولين فيه وجباتك بقدر أهمية عدد السعرات الحرارية التي تستهلكينها. يُردد الكثيرون هذا المفهوم الخاطئ فقط بسبب توجه الناس إلى الإفراط في الطعام عند مشاهدة التلفاز ليلاً. لقد كان أجدادنا الأوائل يقضون كل وقتهم بالصيد ويأكلون فقط في المساء. لا يؤدي ذلك إلى زيادة وزنك، حيث أن تفويت الوجبات وتعويضها بشكلٍ مُبالغ بتناول وجبات أكبر هو السبب الحقيقي وراء زيادة الوزن.

المفهوم الخاطئ الثاني: القراءة في ضوء خافت أو الجلوس بالقرب من شاشة التلفاز يضر بالبصر
إن القراءة في إضاءة خافتة أو الجلوس بالقرب من شاشة التلفاز غالباً ما تُسبب الجفاف المؤقت والشد العضلي للعين. وقد يؤدي ذلك في حال تكراره إلى الإضرار الدائم بالبصر على المدى الطويل. فإذا كنت تقرأين لفترة وجيزة فقط في ضوء خافت فلا داعي للقلق كثيراً.

المفهوم الخاطئ الثالث: يُمكنك تعويض ساعات النوم المفقودة.
إن الاعتقاد السائد بإمكانية تعويض ساعات النوم المفقودة أثناء عطلة نهاية الأسبوع هو خاطئ تماماً، كما تُشير الدراسات الحديثة. كما أن الشخص يكون عرضة لانخفاض التركيز ومستوى النشاط والطاقة بعد النوم لساعاتٍ طويلة. أفضل حل هو النوم وفق الحاجة كل يوم.

المفهوم الخاطئ الرابع: الطقس البارد يُصيبنا بنزلات البرد والإنفلونزا
بينما يُصاب الكثيرون بنزلات البرد والإنفلونزا خلال الشتاء، إلا أن الطقس البارد ليس مسئولاً عن ذلك. لا توجد أية دلائل تشير إلى تسبب الأحوال الجوية الباردة في الإصابة بالبرد، حتى أن العامل الرئيسي الذي يُحدد تعرض الشخص للفيروسات هو مستوى المناعة. جديرٌ بالذكر أن المناخ البارد يُحفز الجهاز المناعي ويُنشطه. وغالباً ما يرجع الانخفاض المفاجئ في مستوى المناعة أثناء أشهر الشتاء الباردة إلى زيادة درجات التوتر والتغييرات الغذائية.

المفهوم الخاطئ الخامس: يجب على الجميع تناول 8 أكواب من الماء يومياً.
قد يكون إحصاء عدد أكواب المياه التي تتناولينها يومياً مؤشراً فعالاً عن مدى ترطيب جسمك، إلا أنه لا ينبغي عليك الوقوع في خطأ تناول 8 أكواب من الماء يومياً. يعود ذلك إلى عدة أسباب، أولها هو أن هذا الرقم عشوائي لا يستند إلى حقيقة محددة، بالإضافة إلى أن ترطيب الجسم يستوجب أيضاً اعتبارات خاصة مرتبطة بالوزن والطول ومستوى المناعة والأمراض القائمة والفئة العمرية. الصحيح هو شرب الماء عند الشعور بالعطش أو فقط تناول ما يكفي للمحافظة على ترطيب الجسم. أما الإفراط في شرب الماء فقد يطرد السوائل الكهربائية من الجسم – ما يُعد أمراً خطيراً وخاصةً بالنسبة لسُكان المناطق الحارة.

لقراءة المزيد عن المفاهيم الخاطئه والحقائق الصحية ، يُمكنك الاطلاع على قسم الحقائق و المفاهيم الخاطئه.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات