الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

ارتجاع المريء


ارتجاع المريء

هل يشكو طفلك من حرقة المعدة أو الارتجاع؟ إن ارتجاع المريء يُعد من المشكلات الشائعة التي تواجه الرُضع، حيث تتدفق أحماض المعدة والطعام المهضوم جزئياً من المعدة صعوداً عبر المريء.

كيف أتحقق من إصابة طفلي بارتجاع المريء؟

يُظهر الرُضع المصابون بارتجاع المريء الأعراض التالية:

  • القيء المتكرر
  • الألم
  • عدم زيادة الوزن – بسبب افتقاد العناصر الغذائية مع القيء (في الحالات الشديدة)
  • رفض الطعام

كما يُمكن أن يتسبب ارتجاع المريء في إظهار بعض الأعراض الشديدة مثل:

  • الالتهاب الرئوي أو الصفير جراء دخول أحماض المعدة إلى الرئتين
  • تهيج وتقرح المريء بفعل أحماض المعدة
  • حرقة المعدة
  • الأنيميا بسبب نزيف المريء
  • انقطاع التنفس أثناء النوم

هل سيتلاشى هذا المرض مع نمو طفلي؟

غالباً ما يتلاشى هذا المرض مع بلوغ الطفل 6-12 شهراً من العمر. فإذا كان طفلك لايزال يتقيأ باستمرار بحلول شهره الـ 18، عليك المبادرة باستشارة الطبيب لإجراء المزيد من الفحوصات.

ما الذي يمكنني عمله للحد من ارتجاع المريء؟

بإمكانك التعاطي مع معظم الأعراض وذلك باتباع الإرشادات التالية:

  • ضعي طفلك في وضع معتدل بعد إطعامه ليبقى الطعام داخل معدته
  • تجنبي وضع طفلك بالسيارة أو مقعد السيارة الخاص به بعد الأكل حيث أن ذلك قد يضغط على معدته
  • دعي طفلك ينام على ظهره
  • قدمي لطفلك الغذاء في حصص صغيرة متكررة لتسهيل عملية الهضم
  • استخدمي الحليب الاصطناعي كثيف القوام والمعروف باسم الحليب المضاد لارتجاع المريء (AR)
  • احرصي على تجشؤ طفلك باستمرار أثناء الأكل وتجنبي الضغط على معدته

وبحسب شدة الحالة، قد ينصحك طبيب الأطفال باتباع تلك الخطوات على مدار اليوم أو فقط لعدة ساعات بعد إطعام طفلك. ولكن إذا استمر الطفل في المعاناة من أعراض ارتجاع المريء، عليك المبادرة باستشارة الطبيب لتجنب حدوث أية مضاعفات.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات