الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

الأمهات العاملات كيفية اختيار دار حضانة لطفلك


الأمهات العاملات كيفية اختيار دار حضانة لطفلك

الأمهات العاملات كيفية اختيار دار حضانة لطفلك

الآن وقد شرفت إجازة الوضع على الانتهاء وحان وقت اختيار دار حضانة لطفلك العزيز، وبما أنك قد بدأت التكيف مع أجواء الأمومة، فعليك العودة إلى العمل وتعلم كيفية أن تصبحي أماً عاملة.

كيف إذاً تشرعين في اختيار دار حضانة لطفلك؟ دعينا نتعرف معا على بعض النصائح والإرشادات التي قد تعاونك على اتخاذ القرار.

النصيحة الأولى: ابدأي البحث مُبكراً

عادةً ما تكون دور الحضانة كاملة العدد مسبقاً، ولذلك فمن الضروري أن تبدأي البحث مبكراً وأن تأخذي الوقت الكافي في زيارة دور الحضانة الموجودة في منطقتك.

النصيحة الثانية: قيّمي قرب المسافة

تكون دور الحضانة الواقعة بالقرب من مكان عملك مثالية، ذلك أنها تتيح لك سرعة الوصول إليها في الحالات الطارئة. كما أن قرب المسافة تُجنبك الضغط والتوتر المصاحب للقيادة لمسافات طويلة.

النصيحة الثالثة: اطرحي الأسئلة الصحيحة

طرح الأسئلة الصحيحة والمناسبة من شأنه مساعدتك في تحديد دور الحضانة الملائمة. أما تلك الأسئلة فترتبط بأوجه الأمان والنظافة والخبرة، وتشمل ما يلي:

  • هل منطقة اللعب آمنة لطفلي؟
  • هل المرافق مصانة وجيدة؟
  • هل يتم الالتزام بمقاييس صارمة للصحة والنظافة؟
  • هل طاقم العمل مُدرب على الإسعافات الطارئة ورعاية الأطفال؟
  • هل توجد ممرضة مقيمة؟
  • ما هي الوجبات المُقدمة ونوعيتها؟
  • هل يُمكن لدار الحضانة استيفاء المتطلبات الغذائية الخاصة مثل حساسية الطعام وغيرها؟

النصيحة الرابعة: لاحظي النسبة المثالية

أثناء البحث عن دار للحضانة، عليك ملاحظة نسبة طاقم العمل إلى الأطفال. كقاعدة عامة، نحن نفضل النسب التالية:

  • 0-2 سنوات 1:3
  • 2-3 سنوات 1:4
  • 3-5 سنوات 1:8

النصيحة الخامسة: اطلبي الري والمشورة

هل تعرفين أحداً سبق وأن تعامل مع هذه الدار؟ هل يُمكنك الحصول على آراء خاصة بها؟ من أسهل الطرق هي سؤال الجيران أو الآباء الذين يصحبون أطفالهم من وإلى الدار بالفعل.

النصيحة السادسة: استفسري عن السياسات المتبعة

  • ماذا إذا كان طفلك مريضاً؟
  • ما الإجراءات التي يتم اتباعها في حالة إصابة أي طفل من الأطفال بمرضٍ مُعدٍ مثل الجدري أو تحسس طعام؟
  • كيف يتم تأديب الأطفال عندما يسيئون السلوك أو التصرف؟
  • من هو الشخص الآخر الذي يتم الاتصال به في الحالات الطارئة بخلاف الأم؟

النصيحة السابعة: ثقي في إحساسك

لا يوجد شعور أقوى من غريزة الأم. هل تشعرين بالراحة حيال هذه الدار؟ هل تتفاعلين مع طاقم العمل بسهولة؟ من المهم أن تثقي في إحساسك الداخلي عندما يتعلق الأمر بسلامة طفلك وسعادته.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات