الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

كيف تفطمين طفلك عن اللهاية (المصاصة)


كيف تفطمين طفلك عن اللهاية (المصاصة)

هل تعتقدين أن طفلك قد بلغ من العمر حداً يستوجب فطامه عن اللهاية؟

إن فطام الطفل عن اللهاية هو مختلفٌ تماماً عن فطامه عن الرضاعة الطبيعية أو الاصطناعية. تشعر الكثير من الأمهات أن اللهاية تساعد الأطفال على الهدوء، لا سيما عند التواجد خارج المنزل.

لماذا يرتبط طفلي باللهاية؟

يستخدم طفلك اللهاية للتعامل مع المواقف الصعبة والمتطلبة، حيث أن محاكاته لحركة المص تشعره بطمأنينة وحميمية الرضاعة.

كيف يمكنني فطام طفلي عن اللهاية؟

يتطلب ذلك اهتماماً كبيراً من ناحيتك، ما يعني تواجدك وتفرغك التام لتلك العملية. وحيث أن اللهاية تمثل أهمية عاطفية لدى طفلك، فسوف تحتاجين إلى استبدال أحاسيس الطمأنينة والراحة والحميمية بأنشطة أخرى.

  • الخطوة الأولى هي تحديد ظروف لجوء طفلك لاستخدام اللهاية، ومن ثمة استطاعتك التعرف على مصادر التوتر ليتسنى لك الحد منها أو استبعادها.
  • الخطوة الثانية هي استبدال اللهاية بشيء آخر يبعث على الراحة والطمأنينة مثل الدمية. وبإمكانك دوماً السماح لطفلك باختيار لعبته الجديدة كحافز مُشجع.
  • من المهم أن تعلّمي طفلك كيفية تهدئة نفسه ذاتياً في المواقف الصعبة. فإذا بدأ بالبكاء دعيه يفعل ذلك، ولا تسارعي لتهدئته أو تلجأي إلى اللهاية. فذلك يساعد طفلك على الهدوء الذاتي.
  • لا تجبري طفلك على التخلي عن اللهاية ، بل قللي الوقت الذي يمضيه بصحبتها تدريجيا
  • إذا كان عمر طفلك مناسباً، حاولي تشتيت انتباهه بأن يلعب مع أطفال آخرين لا يستخدمون اللهاية ، حيث يميل الأطفال إلى تقليد أقرانهم المحيطيم بهم.

ماذا إن لم يستجب طفلي؟

لا تقلقي في حالة عدم استجابة طفلك، وامنحيه أسبوعاً أو أسبوعين قبل إعادة المحاولة. تذكري أنه إن لم يكن طفلك يتخلى عن اللهاية ، فإنه إذاً لم يجد سبيلاً للتهدئة الذاتية أو الشعور بالراحة مع نشاط بديل. حاولي أن تتحلي بالصبر وأن تعرضي عليه أنشطة مبتكرة وممتعة.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات