الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

هل هذا طبيعي؟


هل هذا طبيعي؟

هل هذا طبيعي؟
هل من الطبيعي أن يكون لطفلي صديق خيالي؟

بعكس المعتقدات الخاطئة الشائعة، فإن الكثير من الأطفال الذين يملكون "أصدقاء خياليين" يُظهرون مستويات أعلى من الابتكار والذكاء.

في الماضي، كان القلق يساور الكثير من الأمهات من أن امتلاك صديق خيالي قد يُمثل علامة من علامات إصابة الطفل بالتوحد أو بقصور في التطور.

إلا أن الأبحاث الحديثة تُشير إلى أن 65% من الأطفال حول العالم ممن تتراوح أعمارهم بين 3-5 سنوات يملكون صديقاً خيالياً. وتتزامن هذه المرحلة العمرية مع تشكيل هوية الطفل وتطور إدراكه للخيال والواقع.

وعادةً ما يفارق الأطفال صديقهم الخيالي بحلول العام الـ 6 من العمر، بينما قد يستمر بعضهم في الاحتفاظ بهذا الصديق عبر المراحل الدراسية.

فلماذا إذاً يبتكر الأطفال أصدقاء خياليين؟ يكمن السبب في أن الصديق الخيالي يساعد الطفل في مراحل حيوية ودقيقة من تطوره الجسماني والعاطفة، مثل التوتر بسبب وجود أخ أصغر أو طلاق الوالدين أو مضايقة أقرانه له.

كما قد يستخدم بعض الأطفال الأصدقاء الخياليين كوسيلة لاستيعاب العواطف المُركبة مثل تأنيب الضمير أو الخوف أو التوتر.

متى يجدر عليك الشعور بالقلق
يستوجب على الآباء القلق إذا تجنب الطفل النظر إلى عيني أقرانه أو إذا كان يُفضل اللعب مع صديقه الخيالي فقط وبشكلٍ دائم. في حال لاحظت تغيراً في سلوك طفلك أو غيرها من الأعراض فعليك استشارة الطبيب النفسي.

النصائح والإرشادات

  • من المهم ملاحظة أنه بالنسبة إلى الأطفال، فإن الأصدقاء الخياليين يُعتبرون حقيقيين، ولذلك عليك معاملتهم باحترام لتجنب الصدام مع طفلك.
  • ساعدي طفلك على التعامل مع العواطف المُركبة بالإجابة على أسئلته وشرح الموضوع له بطريقة مُبسطة
  • غالباً ما يتلاشى معظم الأصدقاء الخياليين بمرور الوقت، ويكون من المهم السماح لطفلك بأن يكون على سجيته دون الشعور بالخجل.
+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات