الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

كيف تفطمين طفلك عن الرضاعة الطبيعية


كيف تفطمين طفلك عن الرضاعة الطبيعية

هل أنت مستعدة لفطام طفلك عن الرضاعة الطبيعية؟ كيف يمكنك فطامه بأصح طريقة ممكنة؟

الحقيقة هي أن الفطام يُعد تجربة عاطفية لك ولطفلك على حدٍ سواء. ذلك أن الرضاعة الطبيعية أكثر من كونها مجرد عملية إطعام، إذ أنها تكون بمثابة جلسة حميمة للتقارب بينك وبين طفلك، ومن ثمة قد ينزعج طفلك من فقدان تلك الحميمية.

كما أن بعض الأمهات يخطئن بجعل الرضاعة الطبيعية مصدراً للراحة والتهدئة، فإذا بكى الطفل ولجأ إلى الرضاعة الطبيعية، يكون بذلك قد ربط بين الرضاعة الطبيعية وبين المواساة.

هل طفلي مستعد؟

وبينما ينصح أطباء الأطفال بالمواظبة على الرضاعة الطبيعية خلال العام الأول من عمر الطفل، تقرر الكثير من الأمهات فطام أطفالهن قبل انقضاء تلك الفترة أو بعدها بقليل. أول شيء عليك تذكره هو أن الفطام عملية ممتدة وليس حدث لمرة واحدة، بمعنى أنه عليك التقليل من مدة الرضاعة الطبيعية تدريجياً فور بدئك في تقديم الأطعمة الصلبة لطفلك.

يُظهر الكثير من الأطفال إشارات تفيد استعدادهم للفطام مثل رفضهم الرضاعة الطبيعية وعدم اهتمامهم بها أو تشتت انتباهم أثناء الرضاعة أو بكائهم

كم من الوقت يستغرق الفطام؟

لا يوجد جواب محدد لهذا السؤال، شأنه شأن التدريب على استخدام المرحاض، لأن ذلك يعتمد على الطفل وحده. عليك التحلي بالصبر وإعطاء طفلك وقتاً كافياً للتكيف مع الفطام.

كيف أفطم طفلي؟

يعتمد أحد الأساليب البسيطة على استراتيجيتين رئيسيتين: تقصير مدة الرضاعة وتشتيت انتباه طفلك.

  • الخطوة الأولى هي إلغاء جلسة الرضاعة الطبيعية وتقديم كوب أو قنينة حليب إلى طفلك عوضاً عنها (بحسب عمر الطفل). كيف كانت ردة فعله؟ إذا كانت ردة فعله إيجابية فأنت على الطريق الصحيح.
  • إذا رفض طفلك القنينة وأصر على الرضاعة الطبيعية، لا تشعري بالإحباط. عاودي التجربة في وقتٍ لاحق.
  • أثناء رضاعة طفلك طبيعياً، قللي الوقت المخصص لذلك وقدمي له وجبة خفيفة إذا كان عمره يتعدى 6 أشهر
  • من الطبيعي أن يرغب طفلك في الرضاعة طبيعياً قبل النوم، وسوف يتطلب فطامه عن ذلك تحديداً بعض الوقت لأنها تكون العادة الأصعب. كوني صبورة!
  • إذا كان عمر طفلك مناسباً حاولي تشتيت انتباهه بلعبة تفاعلية أو وجبة خفيفة أو كوب من الحليب

ماذا إذا لم يستجب الطفل؟

إذا لم يستجب طفلك فلا تجبريه على ذلك وامنحيه أسبوعاً أو أسبوعين قبل معاودة المحاولة. إذا كنت قد عدت مؤخراً إلى العمل فسوف يشعر طفلك بالتوتر والانزعاج. احرصي على اختيار وقت يكون طفلك فيه أكثر راحة وقابلية على التكيف.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات