الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

الأمهات العاملات


الأمهات العاملات

كيفية تفادي العقبات الشائعة التي تواجهها الأمهات العاملات

الآن وقد شرفت إجازة الوضع على الانتهاء وحان وقت عودتك إلى العمل، كيف إذاً يُمكنك تجنب العقبات الشائعة التي تواجهها الأمهات في أماكن عملهن؟
باتباع النصائح والإرشادات التالية، يُمكنك العودة إلى العمل دون مشاكل أو عقبات أو معاناة.

النصيحة الأولى: عدم تولي الكثير من مهام العمل دفعة واحدة
سواء امتدت إجازة الوضع لشهرٍ أو ثلاثة، فمن المهم العودة إلى أجواء العمل تدريجياً. ولذلك، خلال أول أسبوع، لا بأس من إنهاء كل مهمة على حدا، لكي لا تضعي نفسك تحت ضغط يُعرضك للتوتر.

النصيحة الثانية: تجنب العزلة
من أهم المشكلات وأكثرها شيوعاً بالنسبة إلى الأمهات العاملات هي الإخفاق في طلب الدعم والمساندة. من المهم ألا تنعزلي بنفسك وأن تقبلي المساعدة والدعم حال احتجت إلى ذلك. فلا بأس من قبول المساندة من الأهل والأصدقاء، حيث أن هذا الشيء لا يُقلل من شأنك كأُم.

النصيحة الثالثة: عدم الإفراط في التفكير في ضيق طفلك بسبب فراقك له

بينما يشيع بين الأطفال الشعور بالضيق والقلق لفراق أمهاتهم، إلا أنه من المهم ألا تفكري في هذا الأمر كثيراً. فتصور طفلك في وضع بائس ووحيد لن يؤدي إلا إلى التشويش على تفكيرك أثناء تواجدك بالعمل. فبعكس المعتقدات الخاطئة السائدة بين الأمهات، ينخرط معظم الأطفال في اللعب واللهو مع أقرانهم دون مشاكل في دور الحضانة.

النصيحة الرابعة: المرونة
إن التمتع بالمرونة هو مفتاح نجاح الأمهات العاملات، ذلك أن الكثير من الأمهات تخطئن في وضع خطط جامدة وغير مرِنة. هذا أمرٌ غير واقعي بالمرة، كما أنه يؤدي إلى الإحباط وإلى ظهور الأحاسيس السلبية في حال عدم الالتزام بالمواعيد. ولذلك، فمن المهم أن تتسمي بالمرونة قدر المستطاع وأن تحددي المواعيد القابلة للتأجيل.

النصيحة الخامسة: النوم لفترات كافية
من السهل الاستسلام للروتين المُنهك، ولكن عليك محاولة الحصول على قسط كافٍ من النوم يتراوح ما بين 7-8 ساعات يومياً. فالنوم مهم جداً ليس فقط لمساعدتك على التركيز في اليوم التالي، ولكن أيضاً لمنع الإصابة بالاكتئاب المُزمن وإرهاق الغدد الكظرية.

النصيحة السادسة: عدم إهمال زوجك
لا يعني استقبالك عضواً جديداً من أعضاء الأسرة بالمنزل أن تقومي بإهمال زوجك، حيث أن الترابط والتآلف مع الزوج يجب أن يكون حدثاً يومياً، حتى وإن لم يستغرق إلا 10-15 دقيقة. فسواء بادرتما بمشاهدة التلفاز معاً أو تشاركتما مزحة ما أو انطلقتما في جولة قصيرة، فإن تلك التفاعلات البسيطة تُبقي على علاقتكما صحية وقوية.

النصيحة السابعة: الاهتمام بنفسك
أخيراً وليس آخراً، عليك الاهتمام بنفسك خلال هذه الفترة العصيبة. من السهل التوقف عن تحسين مهاراتك أو التخلي عن هوايةً ما في خضم المسئوليات وضيق الوقت المتاح، ولكن لا ينبغي عليك الانسياق وراء ذلك. فتخصيص وقتٍ لنفسك ولهواياتك واهتماماتك يحد من التوتر والقلق على المدى الطويل.

+ اضف تعليق
ادخل بريدك الألكتروني
لمزيد من المعلومات حول كل مرض,اقرأ المزيد

إعلانات